4 أسرار في التعامل مع زوجك تجعلك تأسرين قلبه وعقله

503

ليست كل النساء قادرات على التعامل مع الرجل بطريقة تملك بها قلبه وعقله معا، كأن تكون له الصديقة التي تقدم له النصيحة، والحبيبة التي تدلله وتمنحه الحب والحنان.

وتشير خبيرة العلاقات الإنسانية شيرين عاطف إلى أنه يمكن للزوجة أن تملك قلب وعقل زوجها من خلال الطريقة التي تتعامل بها مع زوجها، والتي توضح أهم معالمها في السطور التالية.

أول قاعدة تفشل فيها كثير من الزوجات، هو تركها مساحة لزوجها فور عودته من العمل، فمعظم الزوجات تكون محملة بأعباء ومشكلات اليوم، وفي انتظار عودة زوجها لتلقي بما في داخلها له، ولكن من أكبر الأخطاء أن تبدأي هذه الخطوة فور وصوله، فلتنتظري حتى يحصل على قدر من الراحة والاسترخاء، ويصبح مؤهلا للاستماع إليك.

لا تتحدثي إليه إن لم يكن مصغيا إليك في أمور حيوية ومهمة، فلابد أن تجدي كل آذانه صاغية حتى تحادثينه فإجباره على الاستماع سينفره، وسيشعرك بعدم اهتمامه بك، ولتسألينه سؤالا مباشرا عن مدى قدرته على الاستماع والإصغاء في هذا الوقت، وتأكدي أنه سيخبرك الحقيقة، ويحترم تقديرك له.

لا تدخلين معه في نقاش دون أن يكون لديك حجج قوية ومنطقية، فالصراخ في وجهه دفاعا عن رأيك دون وجود حجة، سيفقدك اهتمامه، وسيفجر الخلافات والمشكلات.

هناك بعض الموضوعات التي يرفض الزوج الحديث فيها، أو ينزعج من نقاشها، حيث إنه دائما يكون بلا طائل كعودته متأخرا من العمل، على الرغم من أن هذا رغما عنه، وكذلك بعض الأمور المتعلقة بعائلته، فلتراعي هذا، ولا تتعمدين النقاش فيها، ومناقشته فيها دوما.