ناسا تكشف عن خريطة لرصد الأضرار الناجمة عن إعصار “ماريا” ببورتوريكو

20170928113400340

أصدرت وكالة ناسا خريطة جديدة تظهر حجم الأضرار التى تعرضت لها “بورتوريكو” بعد الإعصار المدمر الذى وقع الأسبوع الماضى، إذ تم إنشاء الخريطة باستخدام بيانات الأقمار الصناعية التى تم التقاطها قبل وبعد العاصفة، وتغطى  جميع أنحاء العاصمة “سان خوان”.

ووفقا للموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تمثل البكسلات الحمراء والصفراء بالخريطة، والتى تغطى مساحة 89 قدما، المناطق التى يحتمل أن تتضرر من إعصار ماريا، الذى تسبب فى تدمير الكثير من الجزيرة منذ حدوثه 20 سبتمبر الماضى.

خريطة ناساخريطة ناسا

وتعد هذه الخريطة جزءا من برنامج الكوارث التابع لوكالة ناسا، وتم تسليمها إلى الوكالة الاتحادية لإدارة الطوارئ (فيما)، وفقا لوكالة الفضاء.

وحتى أمس الأربعاء، لقى ما لا يقل عن 26 شخصا حتفهم نتيجة العاصفة، بينما يفتقر نحو 3.4 مليون مواطن إلى الغذاء الكافى والمياه النظيفة والإمدادات الطبية، من بين موارد أخرى.

وباستخدام صور رادار الأقمار الصناعية كوبرنيكوس سنتينل-1A و سنتينل-1B، التى تديرها وكالة الفضاء الأوروبية، قام فريق التصوير والتحليل السريع المتقدم التابع لوكالة ناسا فى مختبر الدفع النفاث بتعيين الأضرار المقدرة.

وتظهر النقاط الصفراء والحمراء مناطق الضرر المحتمل، بينما تشير الألوان الداكنة إلى الأماكن التى  يعتقد أن يكون الضرر بها أكثر شدة موفور تسليم الخريطة إلى وكالة فيما وغيرها من الوكالات المستجيبة، مزج المسئولون الخريطة مع بيانات البنية التحتية للمبانى لتقدير كثافة الضرر.

وبالأمس فقط، أصدرت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوى (نوا) صورا باستخدام الأقمار الصناعية لبورتوريكو، تبين مدى انقطاع التيار الكهربائى بعد أن أضر إعصار ماريا بالجزيرة وأسقط الملايين فى الظلام.

الظلام بسان خوانالظلام بسان خوان

وتظهر الصور مدى اختلاف إمدادات الطاقة بشكل كبير فى 24 يوليو مقارنة مع يوم الاثنين، إذ لا تمتلك سان خوان وغيرها من المدن أى ضوء، فى حين أن سكان جزيرة فييكس يعيشون فى الظلام الدامس.

وكانت معظم بورتوريكو دون أضواء أو تكييف الهواء منذ تحطيم إعصار ماريا للمولدات يوم الأربعاء الماضى.