لبناني يدفع حياته ثمنا لطمع زوجته: “مفلس ومرضيش يطلقني.. فقتلته”

4553107421500797990

أمرت نيابة القناطر الخيرية، بحبس ربة منزل وشقيقها ومتهم آخر، 4 أيام على ذمة التحقيق، بتهمة قتل زوجها اللبناني، بعد تكبيل يديه وقدميه داخل مسكنه، بناحية شلقان مركز القناطر، وشنقه بإيشارب حتى فارق الحياة، كما أمرت النيابة بسرعة ضبط وإحضار المتهمين الهاربين.

وأدلت المتهمة “شيماء ع. ع” (27 عاما)، ربة منزل، باعترافات تفصيلية أمام المقدم طارق عادل رئيس مباحث مركز القناطر، وقالت إنها تعرفت على زوجها اللبناني، في أثناء استقلاله أتوبيس من محل سكنه بقرية شلقان إلى مدينة شبرا الخيمة، حيث يعمل “منجد إفرنجي”، ومعروف بسمعته الطيبة.

تقول المتهمة في اعترافاتها أمام النيابة: “عرفت إنه لبناني، قلت أكيد معاه فلوس كتير، قربت منه وخليته يحبني وطلب مني الجواز، رفضت في الأول، لكن ضغط عليا بشرط يكون (جواز عرفي)”، متابعة: “وافق على طلبي وتزوجنا، لكن بعد الزواج اكتشفت انه فقير ومعدم وميملكش غير عفش شقته اللي مأجرها في شلقان”.

وأضافت المتهمة: “طلبت منه الطلاق ونقطع الورقة العرفي، رفض، ولما قلتله إني هسيبك وامشي زعل، وقالي (أفضل الموت ولا تتركيني، انتي حسستيني إني عايش)، فاتخلصت منه لأنه فقير ماحيلتهوش حاجة، قلت هاخد العفش بس ولما فاق من المخدر قررت أنا وأصحابي نتخلص منه بدل ما يفضحنا”.

وتابعت المتهمة: “اتجوزنا 20 يوم بس، ولما رفض يطلقني اتفقت مع (محمد ط. ر – 28 عاما – كهربائي)، وأخوه (أشرف – 26 عاما – عاطل)، مساعدتي لنقل العفش، بعدها حطيت لجوزي مخدر في الشاي، ولما فقد الوعي بدأنا نشيل العفش، لكنه صحي وفاق، فقررنا نقتله عشان ميفضحناش، جبت حبل وقيّدته بمساعدة اللي معايا، وواحد منهم خنقه بإيشارب، وضربناه وأخدنا باقي العفش، وحملناه على عربيتين لمنطقة الخليفة في القاهرة، وقسمناه مع بعض”.

وأوضحت تحريات الأجهزة الأمنية، أن المتهمة سبق اتهامها في 18 “قضية نصب، استيلاء، سرقة مسكن، مشاجرة، وبلطجة”، وهاربة من 12 حكما غيابيا، وقررت النيابة حبسها والمتهمين الآخرين، 4 أيام على ذمة التحقيق، وطلبت النيابة سرعة ضبك وإحضار 2 آخرين، ووجهت لهم تهمة القتل العمد والسرقة.

كان المقدم طارق عادل رئيس مباحث مركز القناطر، تلقى بلاغا بمقتل توفيق شفيق الشيب المزبودي “لبناني الجنسية ” (52 عاما)، منجد إفرنجي، داخل شقة بالطابق الأخير بأحد عقارات شلقان.

وأُخطر اللواء أنور سعيد مدير الأمن، وبالمعاينة تبين أن الجثة ملقاة في غرفة النوم، يرتدي ملابسه الداخلية، ومكبل القدمين واليدين بحبل غسيل، وحول رقبته إيشارب حريمي، وتوجد آثار خنق في الرقبة وكدمة في العين اليسرى.

وتشكل فريق بحث قاده العميد محمد عبدالهادي رئيس فرع البحث الجنائي، وتم فحص علاقات المجني عليه، وبسؤال الجيران تبين أنه كان بصحبته مؤخرا ربة منزل، قال للجيران إنها زوجته، وتوصل فريق البحث المتهين، وتم ضبطهم بعد استصدار إذن من النيابة، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة بغرض سرقة منقولات شقة المجني عليه.