بعد نجاح برنامج الإصلاح..المؤسسات العالمية تتسابق لضخ استثماراتها بمصر.. وزير الصناعة: مليار دولار سنغافورية لإنشاء الفيوم الجديدة.. وشركة إماراتية تستثمر 300 مليون دولار.. واتفاق مع موانئ دبى لإنشاء مجمع صناعى

201709210524372437

مميش يوقع عقد مع شركة موانئ دبى لإنشاء مجمع صناعى على مساحة 75 كيلو متر

البنك الأفريقى للتنمية يمول 3 مشروعات للطاقة المتجددة بـ250 مليون دولار

بعثة من أكبر الشركات البريطانية خلال أيام لاستكشاف فرص الاستثمار الجديدة

السفير البريطانى: مصر نجحت الفترة الماضية فى لفت انتباه القطاع الخاص والمستثمرين بالخارج

الوكالة الدولية لضمان الاستثمار تعود لمصر بعد  7 سنوات وتشارك بأضخم مشروع من نوعه فى العالم لإنتاج الطاقة الشمسية فى مصر

بدأت الشركات والمؤسسات الدولية سباقها للاستثمار فى مصر، بعد تحسن المناخ الاستثمارى والفرص الواعدة فى الاقتصاد المصرى، وبعد أيام قليلة من إعلان شركات صينية نيتها ضخ استثمارات تتجاوز مليار دولار فى مصر سبقها إعلان السعودية ضخ استثمارات تقدر بـ3 مليارات دولار فى شرايين الاقتصاد، كشف المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، أن الاستثمارات المبدئية التى ستضخها شركة سنغافورة القابضة فى إنشاء مدينة صناعية متكاملة بمنطقة كوم أوشيم بمحافظة الفيوم مليار دولار، لافتا إلى أنه بعد الانتهاء من دراسات الجدوى الخاصة بالمشروع سيتم تحديد حجم الاستثمارات فى هذه المدينة المتكاملة.

وقال وزير الصناعة فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، إن المدينة الجديدة المزمع إنشاؤها لن تكون مدينة تقليدية ولكنها ستكون متكاملة بها سكن للعاملين ومدارس ومستشفيات، مضيفا: “كثير من الشركات جلست معنا للتفاوض حول هذه المدينة، فالفكرة نفسها إنشاء مدينة صناعية متكاملة وليس منطقة صناعية فقط على غرار المناطق الكثيرة الموجودة لدينا”.

وبشأن الصناعات التى ستشتمل عليها المدينة، أشار قابيل إلى أن هناك فارق كبير بين المنطقة الصناعية العادية والمدينة الصناعية المتكاملة، وسنحدد للمدينة عدة أنشطة أو قطاعات مستهدف التوسع فى الاستثمار بها، وستوفر المدينة آلاف من فرص العمل الجديدة.

وكانت الهيئة العامة للتنمية الصناعية وقعت مذكرة تفاهم مع شركة سنغافورة القابضة بشأن إنشاء مدينة صناعية متكاملة بمنطقة كوم أوشيم بمحافظة الفيوم، على أحدث طراز عالمى لجذب الشركات الاستثمارية الدولية للاستثمار فى مصر وإنتاج منتجات على درجة عالية من الجودة لتلبية احتياجات السوقين المحلى والخارجى وتوفير المزيد من فرص العمل لأبناء محافظة الفيوم ومحافظات جنوب الوادى.

وعلى جانب آخر، وقع الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وسلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذى لموانئ دبى العالمية، عقد الشراكة بين الجانبين أمس الخميس والتى تنص على تنص على تنمية وتطوير مساحة 95 كيلومتر مربع بمنطقة العين السخنة، لتشمل منطقة صناعية بمساحة تقريبية 75 كيلومتر مربع، فضلاً عن منطقة سكنية بمساحة 20 كيلومتر مربع تستوعب ما يقرب من 650 ألف نسمة.

ممميش يوقع عقد مع شركة موانئ دبى لإنشاء مجمع صناعى على مساحة 75 كيلو متر بالعين السخنة

ممميش يوقع عقد مع شركة موانئ دبى لإنشاء مجمع صناعى على مساحة 75 كيلو متر بالعين السخنة

وأضاف الفريق مميش، أن الشراكة تستهدف أيضاً تطوير ميناء العين السخنة بمساحة تقريبية 22 كيلو متر مربع، تستهدف خلق فرص عمل مباشرة تقدر بنحو 500 ألف فرصة عمل داخل المنطقة الاقتصادية، على أن يبدأ العمل بحلول 2018.

وتزامنا مع ذلك أعلنت شركة وصاية للاستثمار وإدارة المخاطر الإماراتية إطلاق نشاطها فى مصر بهدف جذب الاستثمارات الإماراتية والخليجية إلى السوق المصرية والعمل على تذليل العقبات أمام الاستثمارات الوافدة إلى مصر معلنة عن استهداف جلب استثمارات بقيمة 300 مليار دولار بما يعادل أكثر من مليار درهم إلى السوق المصرية.

وقال ناصر بن أحمد النعيمى، رئيس مجلس إدارة وصاية للاستثمار، فى مؤتمر صحفى أمس للإعلان عن إطلاق نشاط الشركة فى مصر أن وصاية لديها قائمة من المستثمرين من دولة الإمارات ودول خليجية يرغبون فى الاستثمار فى مصر فى مشروعات عدة فى مجالات العقارات والمقاولات والصحة والزراعة والمشروعات الصناعية وستبدأ خلال أيام قليلة لقاء مسئولين حكوميين مصريين من أجل الاتفاق على تلك المشروعات.

وعلى جانب آخر، أعلنت شركة وصاية للاستثمار وإدارة المخاطر الاماراتية اطلاق نشاطها فى مصر بهدف جذب الاستثمارات الإماراتية والخليجية إلى السوق المصرية والعمل على تذليل العقبات أمام الاستثمارات الوافدة إلى مصر معلنة عن استهداف جلب استثمارات بقيمة 300 مليار دولار بما يعادل اكثر من مليار درهم إلى السوق المصرية.

وقال ناصر بن أحمد النعيمى رئيس مجلس إدارة وصاية للاستثمار فى مؤتمر صحفى أمس للإعلان عن اطلاق نشاط الشركة فى مصر أن وصاية لديها قائمة من المستثمرين من دولة الإمارات ودول خليجية يرغبون فى الاستثمار فى مصر فى مشروعات عدة فى مجالات العقارات والمقاولات والصحة والزراعة والمشروعات الصناعية وستبدأ خلال أيام قليلة لقاء مسئولين حكوميين مصريين من أجل الاتفاق على تلك المشروعات.

وأضاف أن الشركة تقوم بتقديم خدمات دراسات الجدوى الاقتصادية للمشروعات وإدارة المشروعات والأصول العقارية والمخاطر وتقديم الخدمات الاستشارية للمستثمرين فى كافة النواحى المالية والقانونية والاستشارية وذلك بالتعاون مع شركاء استراتيجيين مصريين.

السفير البريطانى جون كاسن يشيد بالاستثمارات فى مصر

يأتى ذلك فى الوقت الذى يتواصل فيه ترحيب المؤسسات الدولية والمستثمرين بالإجراءات التى تمت لإصلاح الاقتصاد المصرى، حيث تصل مصر خلال الأسبوع المقبل بعثة من شركات القطاع الخاص البريطانى لاستكشاف فرص الاستثمار الجديدة فى مصر، وستلتقى عددا كبيرا من المسئولين.

وأوضح جون كاسن السفير البريطانى بالقاهرة فى تصريحات له، أن 70% منها شركات جديدة لم تستثمر من قبل فى مصر، وأن هذه الشركات تعمل فى قطاعات الرعاية الصحية والبنية التحتية والنقل سواء فى مجال السكك الحديدية أو الموانئ

وأضاف أن مصر نجحت الفترة الماضية فى لفت انتباه القطاع الخاص والمستثمرين بالخارج، وأننا أمام فرصة حقيقية للاقتصاد المصرى، وأن البطل الفترة المقبلة سيكون القطاع الخاص، وأن القطاع الخاص البريطانى جاهز لذلك.

وأعلن البنك الأفريقى للتنمية مؤخرا، عن تمويل 3 مشروعات للطاقة المتجددة بـ250 مليون دولار، كما كشفت ليلى المقدم أن وفدا من البنك سيزور القاهرة فى أكتوبر المقبل، لبحث إجراءات صرف 500 مليون دولار “الشريحة الثالثة من قرض البنك لمصر قبل نهاية العام الجارى”.

وشهد الأسبوعان الماضيان، إشادات متواصلة بالاقتصاد المصرى، حيث انتزعت مصر الصدارة من جنوب إفريقيا كأكثر الدول جذبًا للاستثمار على مستوى القارة السمراء، وذلك بحسب تقرير نشرته الوكالة بعونا “أين تستثمر فى إفريقيا لعام 2018” والصادر عن بنك “راند ميرشنت”، وذلك بعد حصول مصر على درجات تصنيف أعلى فيما يتعلق بالنشاط الاقتصادى والاستثمارى، وجهود الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى فى تحسين بيئة الاستثمار والأعمال، والإصلاحات التشريعية والمؤسسية التى قامت بها الوزارة خلال الفترة الماضية.

سحر نصر تواصل جهودها لزيادة فرص الاستثمار بمصر

كما أعلنت الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار، ومحافظ مصر لدى البنك الدولى، الثلاثاء الماضى، أن المجلس التنفيذى للوكالة الدولية لضمان الاستثمار – إحدى أجهزة مجموعة البنك الدولى، وافق خلال اجتماعه فى العاصمة الأمريكية “واشنطن”، على تقديم ضمانات بنحو 210 ملايين دولار لعدد من الشركات الدولية الكبرى المشاركة فى أضخم مشروع من نوعه فى العالم لإنتاج الطاقة الشمسية فى مصر.

وتابعت وزيرة الاستثمار، أن المشروع يقام بمحافظة أسوان، وتشارك فيه كذلك مؤسسة التمويل الدولية – التابعة للبنك الدولى – والبنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية باستثمارات إجمالية تتعدى 2 مليار دولار، وتقوم بمقتضاه 6 مجموعات من شركات القطاع الخاص العالمى والمصرى بإنشاء 11 حقلا للطاقة الشمسية بتكلفة إجمالية 730 مليون دولار وطاقة كلية تصل إلى 500 ميجاوات.

وأوضحت الوزيرة، أن قرار الوكالة الدولية لضمان الاستثمار بتقديم تلك الضمانات فى مصر يعد الأول من نوعه منذ نحو 7 سنوات، ويمثل تفعيلا للاتفاق الذى جرى خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى شهر أبريل الماضى بواشنطن، مع الدكتور جيم يونج كيم، رئيس مجموعة البنك الدولى، بشأن دفع وتطوير التعاون بين الجانبين على مختلف الأصعدة، وتعزيز دور القطاع الخاص، ودعم جهود مصر لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية.