الفلسطينيون يرفضون «البوابات الإلكترونية».. بإحراق مجسماتها

547154_eأحرق فلسطينيون مجسمات لبوابات تفتيش إلكترونية، خلال فعالية نظموها، اليوم الأحد، قرب حاجز عسكري إسرائيلي بمدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية، احتجاجا على الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى.
ومنذ أكثر من أسبوع تشهد القدس والضفة الغربية مظاهرات ومواجهات بين قوات إسرائيلية وفلسطينين يحتجون على نصب إسرائيل بوابات تفتيش إلكترونية أمام مداخل المسجد الأقصى ليمر عبرها المصلون،
وهو ما يعتبره الفلسطينيون محاولة من إسرائيل لفرض سيادتها على المسجد.
وبحسب الأناضول فإن عشرات الفلسطينيين احتشدوا قرب الحاجز الإسرائيلي المقام على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وأقاموا صلاة المغرب هناك، قبل أن يقدموا على حرق مجسمات لبوابات إلكترونية، تعبيرا عن رفضهم للبوابات التي وضعتها السلطات الإسرائيلية على مداخل المسجد الأقصى لتفتيش المصليين قبل دخول المسجد.
كما اندلعت مواجهات محدودة في ذات الموقع بين المحتجين والجيش الإسرائيلي، استخدمت خلالها قوات الجيش قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع لقمع المتظاهرين، ما أسفر عن إصابة عدد منهم بحالات اختناق.
ومنذ اندلاع المواجهات، في 14 يوليو الجاري على خلفية الإجراءات الإسرائيلية بمحيط المسجد الأقصى، قُتل أربعة فلسطينيين برصاص إسرائيلي وثلاثة إسرائيليين في عملية طعن.
ولليوم الثامن على التوالي يحتشد مئات الفلسطينيين نهارا والآلاف مساء، في منطقة “باب الأسباط” بالقدس المحتلة، لأداء الصلوات، وللتعبير عن رفضهم دخول المسجد الأقصى عبر بوابات الفحص الإلكتروني.