الجامعة العربية: زيارة شكري لإسرائيل مهمة لتحريك عملية السلام

 

أكد الأمين العام المساعد رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد أبو على، أهمية الدور المصري الداعم للقضية الفلسطينية إقليميًا ودوليًا.

وقال السفير سعيد أبو على في تصريحات للصحفيين اليوم الخميس: إن “الزيارة التي قام بها وزير الخارجية سامح شكري أخيرًا لإسرائيل مهمة لفتح مجال جديد لعملية السلام المجمدة وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وتحريك العملية السياسية التي تعاني جمودًا وأزمة استمرت أكثر من عامين”، مؤكدًا ضرورة بذل الجهد لكسر الجمود لتحريك هذا المسار، وفتح آفاق جديدة تحول دون مضاعفات واستمرار هذا المأزق لعملية السلام.

وأضاف أبو على: “إننا دائمًا نستبشر بالدور المصري ونعتمد عليه بشكل أساسي في قيادة العمل العربي المشترك، بما يخدم النضال الفلسطيني ويعزز الموقف العربي”، لما لمصر من ثقل وأهمية على المستويين الإقليمي والدولي.

وأكد أبو على دعم الجامعة العربية المتواصل للقضية الفلسطينية، لافتًا في هذا الإطار إلى أن مؤتمر المشرفين على شئون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة، الذي عقد على مدى الأيام الثلاثة الماضية بمقر الجامعة العربية تناول الأوضاع الخطيرة في الأراضي الفلسطينية.

وأشار إلى أن المؤتمر ناقش المستجدات على الساحة الدولية، وصمود الشعب الفلسطيني في وجه المخططات والممارسات الإسرائيلية وخاصة ما يستهدف مدينة القدس خاصة المقدسات الإسلامية والمسيحية، بالإضافة إلى سياسة الاستيطان الإسرائيلي الذي يتسارع بصورة غير مسبوقة تهدد وتقوض أي أسس لتحقيق السلام وحل الدولتين.

وأوضح أن المؤتمر تناول أيضًا نتائج التقرير الخطير الصادر عن الرباعية الدولية، والذي جاء مخيبًا للآمال ويشكل خروجًا فاضحًا عن القانون الدولي واتهاماته للشعب الفلسطيني بأنه يمارس العنف والإرهاب، وتناسوا أن من يمارس “إرهاب الدولة” هي إسرائيل، بالإضافة إلى المبادرة الفرنسية وضرورة عقد المؤتمر الدولي للسلام خلال العام الجاري.